عبرت عدد من أسر شهداء حادث الكنيسة البطرسية، عن سعادتهم بحكم المحكمة العسكرية التى صدر بحق المتهمين المتورطين فى الحادث بالإعدام شنقا.

وقال الدكتور مؤمن والد الطفلة ماجى أصغر شهداء حادث تفجير الكنيسة البطرسية، تعقيبا على حكم المحكمة العسكرية الذى صدر اليوم الخميس، بإعدام المتهمين المتورطين فى الحادث إنه كان يثق فى عدالة القضاء المصرى.

وأضاف لـ "اليوم السابع" أن أبنته ماجى كانت تبلغ من العمر 10 سنوات وقت وقوع الحادث، متابعا : "بعد مرور عامين على الحادث، لا يزال لحزن يسكن القلوب، ولن يعوضنا حكم محكمة، ولكنه يشفى جزءا من الغليل".

وتوجه بالشكر الى الأمن المصرى، الذى استطاع القبض على هؤلاء المجرمين وتقديمهم للعدالة .

يذكر أن المحكمة العسكرية بالإسكندرية، أصدرت اليوم الخميس فى القضية رقم (165 / 2017) جنايات عسكرية كلى الإسكندرية، حكماً بإعدام 17 متهما والسجن المؤبد لـ19متهما، والسجن المشدد 15 سنة لـ 8 متهمين والسجن 15 سنة لمتهم، والسجن المشدد 10 سنوات لمتهم آخر، وانقضاء الدعوة بالوفاة لـ2 متهمين، بعد إدانتهم باستهداف الكنيسة البطرسية بالعباسية والذى أسفر عن قتل 29 شخصا وشروعهم فى قتل (34) آخرين أثناء أدائهم الصلاة - واستهداف كنيسة مارى جرجس بطنطا، مما أسفر عن قتل 27 شخصا وشروعهم فى قتل 75 آخرين - واستهداف الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، مما أسفر عن قتل18 شخصا وشروعهم فى قتل 43 آخرين - واستهداف كمين النقب، مما أسفر عن قتل 8 وشرعوا فى قتل 14 من رجال الشرطة.