قال الدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر، إن بعض المؤرخين يقرروا أن بداية التدخل فى الأزهر مع عصر محمد علي باشا، مضيفا أنه لا ننسى أن محمد علي حينما أراد التحديث لم يجد ألا أن يرسل علماء الأزهر للخارج.

وأضاف مهنا، خلال حواره مع الإعلامي محمود الوروارى، مقدم برنامج «منارات»، المذاع عبر شاشة «العربية»، مساء اليوم الأحد، أنه أول وفود أرسلها محمد علي للخارج وذهبت لأوروبا وتلقت العلوم الحديثة وسهرها في بوتقة العلوم الاسلامية والمرجعية الفكرية الإسلامية كانوا من رواد الأزهر الشريف، وفي مقدمتهم رفاعة الطهطاوى، لافتا إلى أنهم عادوا حاملين الثقافة والتنوير.

ووجه مستشار شيخ الأزهر، حديثه لمدعى الثقافة ومن يسمون أنفسهم المثقفين، قائلا: « أن الذي حمل الثقافة والتنوير هما علماء الأزهر والذين خرجوا إلى أوروبا إبان محمد علي».