كشفت مصادر كنسية، أن رهبان دير السيدة العذراء المحرق، عثروا على علبة مبيد حشرى زراعى  يسمى ب"سوسة القمح" فارغة فى قلاية الراهب زينون المقارى حين اكتشفوا انتحاره وقبيل نقله لمستشفى سانت ماريا التى فارق الحياة قبل الوصول إليها.

وقال المصدر لليوم السابع، أن رهبان الدير فوجئوا بانتحار الراهب القس زينون المنضم حديثا إليهم قادما من دير القديس الأنبا ابو مقار كإجراء عقابي أقرته لجنة شئون الرهبنة، حيث كان الراهب منذ تنفيذ القرار هادئا ومطيعا ولا يبدو عليه أى معالم قلق أو اضطراب نفسى.

فى سياق متصل، بدأت نيابة أسيوط التحقيق فى القضية حيث انتقل فريق البحث الجنائى إلى مستشفى سانت ماريا التى لفظ الراهب أنفاسه قبل الوصول إليها ومازال جثمانه هناك حتى الآن فى انتظار الإجراءات الأمنية.

أما الكاتدرائية فأعلنت من جانبها وفاة الراهب فى دير المحرق بأسيوط ولكنها فى الوقت نفسه قالت إن النيابة تحقق فى ذلك دون المزيد من التفاصيل.

كان الراهب زينون المقارى هو أب اعتراف الراهب إشعياء المقارى المتهم الرئيسى فى قضية مقتل الأنبا ابفانيوس رئيس دير أبو مقار بوادى النطرون المنظورة حاليا أمام محكمة جنائية.