قال الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق والمستشار العلمى لمنظمة خريجى الأزهر، من الظلم لدين الله أن يستخدم دين الله ونصوصه ألعوبة فى يد من يشاء، وعلى أبناء الأزهر أن يلتقطوا الخيط من هؤلاء، مشيرا إلى أن الجماعات الإرهابية تؤول الأحاديث وتخرجها على غير وجهها الحقيقى وتلوى عنق النصوص بما يخدم مصالحها.

 

وأضاف خلال كلمته بالندوة التى تقيمها المنظمة العالمية لخريجى الأزهر تحت عنوان: "الإرهاب الفكرى فى مرمى سهام الأزهر"، بقاعة مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، فهؤلاء الإرهابيون فى سيناء يطلقون النار على أبطال الجيش المصرى ولم يصوبوا أسلحتهم إلى إسرائيل، فتلك الجماعات تزعم فى ظاهرها دفاعها عن الأقصى ومع ذلك لم نسمع عن عمليات لهم فى الأرض المحتلة ضد إسرائيل، لافتا إلى أن هؤلاء لا يعرفون أحكام الجهاد وليس لديهم شرط واحد متوفر من شروط الجهاد.