أعلن القس بولس حليم المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، منذ قليل وفاة الراهب القس زينون المقارى، الراهب المنقول حديثا للدير المحرق بأسيوط بناءا على قرار لجنة الرهبنة.

 وذكر بيان صادر عن الكاتدرائية: كان الراهب المتنيح "المتوفى" قد تم نقله إلى مستشفى سانت ماريا بأسيوط عقب تعرضه لأزمة صحية مفاجئة، وتجري النيابة حاليًا تحقيقاتها لمعرفة سبب الوفاة.

من ناحية أخرى، أكدت مصادر كنسية بدير المحرق، إن الراهب وجد فى قلايته ما بين الرابعة والرابعة والنصف فجرا يعانى من آلام شديدة فى البطن تم نقله على أثرها للمستشفى مع التأكيد على انتحاره.