أكد هشام النجار الباحث فى شئون حركات التيار الإسلام السياسى، أن جماعة الإخوان تعرقل تصنيفها ضمن قوائم الإرهاب عن طريق تمويل مراكز بحثية وسياسيين فى أمريكا بأموال قطر وتركيا.

واستبعد "النجار" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن يتم إدراج الإخوان فى  قوائم الإرهاب من قبل الإدارة الأمريكية، معللا حديثه بقول: "أولًا تلعب المادة والتمويلات سواء لرموز سياسية نافذة أو لأكاديميين وباحثين وكتاب أو لمنابر إعلامية وصحف مؤثرة دورًا مهما في ارتباك الموقف الأمريكي بشأن تصنيف الإخوان إرهابية، كما تلعب قطر دورًا محوريًا في هذا السياق".

وتابع :"علاوة على اعتبارات الشأن الإقليمى لأن الولايات المتحدة مع تغير إدارتها لم تمتلك الهيمنة الكاملة على ملفات المنطقة بشكل يجعلها تتخلص بسهولة وبشكل حاد ومفصلى من إرث مرحلة بارك أوباما ومنهجه فى التعاطى مع الشرق الأوسط وتحالفه مع الإسلام السياسي وبقيت معضلة تركيا هى الأهم نظرا لتحالفها مع الإخوان ومشروعها الخاص بها التوسعي ورغبتها في اتمامه وفق التفاهمات السابقة مع إدارة أوباما، وهو ما لم يتحقق نظرا لاعتبارات كثيرة فى مقدمتها دخول روسيا الحرب وتثبيت نظام بشار الأسد، وأعاقت تداعيات وتشابكات الوضع الإقليمى الادارة الحالية فلم تحسم بشكل واضح مصير الإخوان علاوة على فقدان أمريكا لأوراق تلعب بها في ملف الشرق الأوسط تسند وتعوض مرحلة تخفيفها من الحضور الميدانى المباشر في المنطقة".