نجحت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة في ضبط أحد الأشخاص لقيامه بإنشاء كيان تعليمى وهمى بالقاهرة والنصب على راغبى الحصول على الشهادات الدراسية.

أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة قيام "تامر.أ" حاصل على دبلوم تجارة ، ومقيم بالقاهرة ، بانتحال صفة دكتور فى العلوم الإدارية، وإنشائه كيانا تعليميا "وهمى" بالقاهرة، متخذاً منه مقراً لمزاولة نشاطه الإجرامى فى النصب والإحتيال على راغبى الحصول على شهادات علمية فى بعض المجالات المختلفة، والمنسوب صدورها لبعض الجامعات الأجنبية الشهيرة ، علاوة على الإعلان على شبكة المعلومات الدولية " الإنترنت" عن ذلك النشاط زاعماً بأن الأكاديمية الخاصة به مفوضه من قبل جامعات دولية فى منح دورات تدريبية وشهادات علميـــة فى العديد من الدراسات العليا المختلفة المعتمدة من تلك الجامعات "خلافاً للحقيقة".

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه وعُثر بالمقر على ( مجموعة من الكارنيهات بإسم وصورة المتهم منتحلاً صفات "عضو بالاتحاد العربى لحماية حقوق الملكية الفكرية ، مدير إدارى بقناة فضائية – سكرتير بجامعة بإحدى الدول العربية – أستاذ دكتور موارد بشرية بجامعة دولية "مزورين بالكامل" ، شهادات دراسية معادلة منسوبة للمجلس الأعلى للجامعات بدرجة الدكتوراه " مزورين بالكامل " ، أكلاشيهات معدنية تحمل أسماء جامعات دولية "مقلدة"  ، شهادات دراسية مزورة بأسماء أشخاص مختلفة منسوبة للعديد من الجامعات الأجنبية ،  387 شعار طباعة بارز منسوب لبعض الجامعات الأجنبية معدة للصق على الشهادات الوهمية ، 200 شهادة خالية البيانات معدة للتزوير ، 5 دفاتر إيصالات إستلام نقدية مدون بها بيانات ضحاياه تفيد تلقيه مبالغ مالية منهم بلغت جملتها نحو "2 مليون جنية" ، 160 ملف يحتوى على  مستندات تخص ضحاياه ، طابعة وجهاز حاسب آلى " لاب توب " محمل بالعديد من الملفات التى تحوى صور الشهادات المضبوطة)، وتبين أنه يبيع الشهادة الجامعية بـ 5 الاف جنيه.