أكد تقرير  الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أنه طبقا لأحدث التقارير الواردة للإدارة العامة للأمراض المشتركة بالهيئة من المديريات على مستوى الجمهورية، بلغ إجمالى عدد الكلاب المحصنة خلال شهر يونيو الماضى 1559، بينما بلغ إجمالى أعداد الرخص المستخرجة ( 1545 ) رخصة.

 

 وقال تقرير الخدمات البيطرية، أن مشكلة ظاهرة انتشار الكلاب الضالة مشكلة مجتمعية تتطلب التعاون والتنسيق بين الجهات المعنية بهذه الظاهرة، سواء الطب البيطرى– الصحة – المحليات البيئة، مؤكدا أن  الأماكن المهجورة وتراكم القمامة تعتبر العامل الرئيسى فى تكاثر وانتشار الكلاب الضالة، حيث لاتقتصر ظـــاهــرة انتشار الكلاب الضالة علـــى نقـــل الأمراض المشتركة وأهمهـــا مرض السعار بل تمتد إلى ماتسببه هذه الحيوانات من حالات الرعب والهلـــع والتخويف وماينتج عنها من إصابات عضوية ونفسية للآدميين.

 

وأضاف تقرير الخدمات البيطرية، أن الهيئة ممثلة بالإدارة العامة للأمراض المشتركة بالهيئة والمديريات  تقوم  بإجراءات مكافحة الكلاب الضالة طبقا للقانـــون 53 لسنة 1966 ولائحته التنفيذية بالقرار الوزارى رقم 35 لسنة 1967 حيث تنص المادة ( 3) يجــب أن تكون جميع الكلاب مكممة ومقودة بزمـــام أثناء سيرها فى الطرق والاماكــــن العامة بالمدن والا جــاز ضبطها واعدامها ولصاحـب الكلب المرخص الذى يضبط فى الطريق غير مستوف لهذه الاشتراطات، وأن  يطلب حجز كلبه فى المعزل المدة اللازمة للتأكد من عدم إصابته بمرض الكلب .