نفت وزارة الأوقاف تلقيها طلباً من الشيخ محمد سعيد رسلان الداعية السلفى، للسماح له بإلقاء خطبة الجمعة والدروس الدينية، بعدما قررت الوزارة منعه من الخطابة الجمعة الماضية.

 

وقال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، إن الوزارة لم تتلقى أى طلب من الشيخ رسلان كذلك تواصلت مع مديرية الأوقاف بالمنوفية ولم تتلقى أى طلبا بهذا الصدد.

 

وأضاف فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن الوزارة إذا تلقت طلبا من جانب الشيخ محمد سعيد رسلان، فسوف تنظر فيه وستعلن قرارها بعد دراسته.

 

وكان قد قال الداعية السلفى حسين مطاوع المقرب من "رسلان" لـ"اليوم السابع" إن :" الدكتور محمد سعيد رسلان ملتزم بكل القرارات والتعليمات الخاصة بوزارة الأوقاف"، متوقعا أن تسمح وزارة الأوقاف باستئناف الشيخ إلقاء خطب الجمعة والدروس الدينية.

 

كانت وزارة الأوقاف، قد قررت إلغاء تصريح محمد سعيد رسلان، ومنعه من صعود المنبر، أو إلقاء أى دروس دينية بالمساجد، لمخالفته تعليمات وزارة الأوقاف المتصلة، بشأن خطبة الجمعة.

 

وشددت على أنها لن تسمح لأحد كائنا من كان، بالتجاوز في حق المنبر، أو مخالفة  تعليمات الوزارة أو الخروج على المنهج الوسطى، أو اتخاذ المسجد لنشر أفكار لا تتسق وصحيح الإسلام ومنهجه السمح الرشيد، كما أنها لن تسمح لأحد كائنا من كان شخصا أو حزبا أو جماعة باختطاف المنبر، أو الخطاب الدينى، وتوظيفه لصالح جماعة أو أيدلوجيات منحرفة عن صحيح الإسلام.