قالت صحيفة "بولد سكاى" الهندية، فى تقرير لها اليوم، أن الإكزيما مرض يصيب جلد الأطفال ،كما يصيب الكبار، نظرا لأنهم يتعرضون باستمرار لبعض المواد بالجو، وفى المنزل، حيث أن بعض الأطفال الصغار لديهم حساسية لمكونات معينة موجودة فى الصابون أو المستحضرات أو أى شىء آخر يستخدمونه كل يوم.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه فى معظم الأحيان، يلاحظ الوالدان طفح جلدى فى رقعة من الجلد أو  فى أى جزء من الجسم يتعرض لها الطفل، إذا استمر الطفح الجلدى، وغالبا ما يكون مصحوبا بحكة مفرطة، تعرف حالة الجلد هذه بالإكزيما.

وقالت الصحيفة غالبا ما تعرف الإكزيما بالتهاب الجلد التحسسى الوراثى، وهى حالة يظهر فيها الجلد باللون الأحمر ويلتهب ، تليها حكة مفرطة. قد يجعل بعض أطفال فى حالة من الغضب بسبب الحاجة إلى حك الطفح باستمرار ،موضحة أن هذه البقع الحمراء تأتى وتذهب ،وغالبا ما تسببها بعض الحساسية.

الاكزيما تصيب الاطفال كما تصيب الكبار
الاكزيما تصيب الاطفال كما تصيب الكبار

وأضاف التقرير، أن هناك انواع من الإكزيما التى تصيب الأطفال، والنوع الأكثر شيوعا من الأكزيما هو النوع الوراثى الذى يصيب حوالى 10 الى 20% من الأطفال فى العالم، وفى معظم الحالات، الأطفال الذين يعانون من الإكزيما يرثون الحالة من آبائهم أنفسهم.

وأوضحت أن هناك بعض الأطفال الذين يتخلصون من الحالة عندما يصلون إلى سن 12-13 سنة ،غير أن آخرين ما زالوا يتمتعون بها طوال حياتهم ،

وأشار الى أنه من المعروف أن الإكزيما تحدث عندما يتفاعل الجسم بشكل غير طبيعى مع مادة مهيجة، وهناك العديد من الأشياء التى تسبب الإكزيما فى الأطفال الصغار فى معظم الأحيان ، فقد تلاحظ الإكزيما توهج فى الأطفال الصغار مع تاريخ عائلى من الحساسية الجلدية والربو أو حمى القش.

الصابون المعطر والمرطب يزيد من الحالة
الصابون المعطر والمرطب يزيد من الحالة

العوامل الأخرى التى تسبب الإكزيما في الأطفال هى:

*الجلد الجاف

*التعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة

*استخدام المنتجات التى تحتوى على الكحول

*الحرارة والعرق

*الغبار والتلوث

*التعرض لفرو الحيوانات

الاكزيما لا تنتقل بالعدوى
الاكزيما لا تنتقل بالعدوى

وقالت الصحيفة أنه فى حالات قليلة ، من المعروف أن النظام الغذائى للأطفال، أو الظروف الجوية ،يؤدي إلى ظهور أعراض الإكزيما، موضحة أنها ليست معدية على الإطلاق، و لا تنتقل من شخص لآخر، ومع ذلك ، يمكن أن يكون هناك عامل مشترك قد يسبب الإكزيما فى شخصين.

كيف نحدد أعراض الإكزيما عند الأطفال الصغار؟

ليس كل الطفح الجلدى الأحمر ،وحكة البقع هى الإكزيما، ففى الواقع ، هناك بعض الأشياء التى تميز الإكزيما عن الطفح الجلدى الطبيعى، فالأطفال الصغار الذين يعانون منها غالبا ما يعانون من حكة شديدة ومتقشرة ، وغالبا ما تكون حمراء وملتهبة.

وقالت أن الجزء الأكثر إزعاجًا منها هو أن البقع تسبب حكة شديدة لدرجة أنها تزعج نوم الأطفال الصغار.

وقالت الصحيفة أنه عند بداية الإصابة بالإكزيما، قد تلاحظ نتوءات حمراء صغيرة على الخدود والجبهة وفروة الرأس ، والتى قد تنتشر إلى أجزاء أخرى مكشوفة من الجسم مثل الذراعين، والساقين،

و فى بعض الأحيان ، قد تظهر بقع متقشرة للمس على منحنى المرفقين ،أو خلف الركبتين، على الرغم من أن الأعراض قد تختلف ، فإن الحكة ستبقى ثابتة ، وعلى الرغم من أن الإكزيما يمكن أن تختلف من طفل إلى آخر ، إلا أنه من الأفضل دائما استشارة الطبيب لتحديد الإكزيما.

كيفية علاج الإكزيما فى الأطفال الصغار؟

الإكزيما مزعجة للغاية فى الأطفال بسبب الرغبة المستمرة للحكة، فى حين أن معظم الأطفال الصغار الذين يصابون بالإكزيما فى سن من  4-5 ، حيث لا يمكن علاج الإكزيما تماما، فلا يمكن إدارة الحالة إلا بما يكفى للعيش معها.

 هناك الكثير من العلاجات المتاحة للإكزيما، فيما يلي بعض الطرق التى يمكنك من خلالها مساعدة طفلك على التعامل مع هذه الحالة الجلدية المهيجة.

أولا : الأدوية والكريمات

هناك مجموعة واسعة من الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية للتعامل مع الإكزيما، مثل الكريمات التى تساعد فى علاجها للسيطرة على الإكزيما التى تنشأ بسبب جفاف الجلد.

كما تساعد بعض المرطبات على شفاء الجلد عن طريق تخفيف الاحمرار ،وتقليل الالتهاب، وهى لديها رائحة خفيفة ،والتى يمكن وضعها على الجلد مرتين أو ثلاث مرات يوميا لعلاج الإكزيما.

ثانيا : مضادات الهستامين

قد يصف بعض الأطباء مضادات الهستامين من أجل مساعدة الأطفال على التخلص من الحكة الناتجة عنها.

ثالثا:تجنب الاستحمام المتكرر

فيجب تجنب الاستحمام لمدة طويلة فى الماء الدافئ للأطفال الصغار الذين يعانون من أعراض الإكزيما لأنها تجعل الجلد جافا ،ويمكن أن تؤدى بسهولة إلى ظهور الإكزيما.

رابعا :حافظى على طفلك من استخدام الصابون المعطر والمرطب

فاستخدام الصابون المعطر قد يسبب الاكزيما لطفلك ، وخاصة اذا كان يستخدم الصابون بشكل متكرر على مدار اليوم

خامسا: من المهم إبقاء طفلك نظيفا ،وبعيدا عن أشعة الشمس المباشرة.

 لأن الحرارة والعرق المقترن بالأوساخ يؤدى إلى مزيد من الطفح الجلدى.

سادسا: تحديد سبب الاصابة بالإكزيما إذا كان طفلك يصاب بها من فترة لأخرى

إذا كان طفلك يعانى من الاصابة بالإكزيما بين الحين والآخر ، فمن المهم تحديد ما الذى يسبب هذه التوهجات وإبقائها بعيدة عن تلك المهيجات، وتذكر أن كل حالة إكزيما تختلف عن غيرها، لذلك من المهم استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب لطفلك .