عقب انتهاء جولته بمحافظة أسيوط، توجه الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إلى ديوان عام محافظة أسيوط، حيث عقد لقاء موسعاً بالقيادات التنفيذية بالمحافظة، وأعضاء مجلس النواب عن دوائر أسيوط، بحضور وزيرى التعليم العالى، والتنمية المحلية، ومحافظ أسيوط.

 

وخلال الاجتماع، أشاد محافظ أسيوط بالجولة الموسعة التى قام بها رئيس مجلس الوزراء اليوم فى المحافظة، وبالمشروعات التى يتم تنفيذها، خاصة مدينة ناصر الجديدة، التى ستوفر الإسكان لمختلف شرائح الدخل، وتضم مبنى للمصالح الحكومية، والخدمات المختلفة.

 

كما قدم المحافظ ملخصاً لجولة اليوم، فى المستشفى الجامعي، وكذا مصنع المخلفات الصلبة، ومدينة أسيوط الجديدة، ومحطتى كهرباء ومياه الوليدية، والمدارس المختلفة.

 

من جانبه، أكد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، أن اختيار أسيوط لتكون أول زيارته إلى المحافظات، جاء نظراً لأهمية هذه المحافظة، وقوتها الكامنة، حيث أن بها مدينتين جديدتين، وهو ما كان حلماً لأهالى أسيوط، لافتاً إلى أن نهاية شهر يناير سيشهد انتهاء طريق الهضبة، بتكلفة تقترب من مليار جنيه، كما ستكون المرحلة الأولى بالمدينة صالحة للسكن فى 2020، ويتم التنسيق مع وزير التعليم العالى لإنشاء جامعة تكنولوجية.

 

كما كلف رئيس الوزراء خلال الاجتماع بتطوير ورفع كفاءة الطريق الواصل بين مدينتى أسيوط، وأسيوط الجديدة، ليكون 3 حارات، بحيث يسهل الانتقال من وإلى المدينتين، بما يسهم فى تنمية أسيوط الجديدة، وخلخلة الكثافة السكانية بأسيوط.

 

واستمع رئيس الوزراء إلى مطالب نواب البرلمان عن محافظة أسيوط، والتى شملت الاهتمام بمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى، والاهتمام بالمنشآت الطبية فى المحافظة، كما طالبوا بالاهتمام بالنشاط الثقافى بالمحافظة، ودعم قصور الثقافة، مادياً ولوجستياً، وكذا زيادة دور السينما. 

 

وتوجه أعضاء مجلس النواب بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء على ضخ دماء جديدة فى التنمية المحلية، كما طالبوا بتوفير وسائل مواصلات عامة للربط بين مدينتى أسيوط الجديدة، وأسيوط، وهو ما يسهم فى تنمية المدينة، ونقل السكان اليها، وطالبوا أيضاً بالاهتمام بزيادة أعداد الأطباء فى المستشفيات خاصة مستشفى أبو تيج، والاهتمام بتطوير طريق الصعيد الغربي.

 

وشكا النواب من تأخر تشغيل مشروع الصرف الصحى بمركز صدفا والغنايم، حيث طلب رئيس الوزراء من مسئول الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى تحديد ميعاد التشغيل، الذى قال أن التشغيل سيتم خلال شهرين، فتقدم النائب بالشكر لرئيس الوزراء.

 

وطرح النواب مشكلة عدم استلام محصول القمح من الفلاحين رغم زيادة الإنتاجية هذا العام، وعلى الفور أجرى رئيس الوزراء اتصالاً بوزير الزراعة، الذى أكد أن اللجنة ستبدأ الأسبوع المقبل استلام المحصول من الفلاحين.

 

وفى ختام الاجتماع أكد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، أن كل المطالب التى تم طرحها ستكون ضمن أجندة اهتمامات الحكومة، حيث سيتم دراستها، وسيكون هناك متابعة للتنفيذ وفقاً للأولويات، وفى حدود الإمكانيات والموارد المتاحة.