قال السفير مجدى عامر، سفير مصر السابق بالصين، وعضو مجلس إدارة المجلس المصرى للشئون الخارجية، إن الصين أطلقت 20 مبادرة إقليمية قبل أن تطلق مبادرة الحزام والطريق، مشيرًا إلى أن إطلاقها للمبادرة الأخيرة كان إعلان منها أنها أصبحت دولة عظمى.

 

وأضاف عامر، خلال كلمته بندوة معهد التخطيط القومى حول مبادرة الحزام والطريق، والمقامة حاليا بمقر المعهد، أن الحزام والطريق ليست تجارة فقط وإنما فى جميع المجالات، مشددًا على أن العلاقات المصرية الصينية لم تتحرك نحو التقدم إلا بعدما استطاع الرئيس عبد الفتاح السيسى أن يقنع الجانب الصينى أن القاهرة مستعدة للتعاون مع بكين فى جميع المجالات.

 

وأشار سفير مصر السابق بالصين، وعضو مجلس إدارة المجلس المصرى للشئون الخارجية، إلى أنه بالرغم من العلاقات السياسية الجيدة التى رسخها الرئيس السيسى، فأن الحكومة المصرية لم تعرف حتى الآن ماذا تريد أن تستفيده من الصين، وليس لديهم خطه على الرغم من وجود لجنه للصين فى مجلس الوزراء، وكذلك تغيرات مستمرة فى الوزارات تتغير معه السياسات والتوجهات فى أحيان كثيرة وهو ما يضعف من مصدقة الحكومة المصرية فى التعامل مع الصين.