خلال زيارته إلى جامعة أسيوط، عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً، بأعضاء مجلس جامعة أسيوط، بحضور وزراء التعليم العالى، والتنمية المحلية، والبيئة، ومحافظ أسيوط، ورئيس جامعة أسيوط.

وهنأ رئيس مجلس الوزراء فى مستهل الاجتماع أساتذة جامعة أسيوط، وسائر أساتذة وطلاب مصر بالعام الدراسى الجديد، معرباً عن فخره باعتباره أحد الأكاديميين بالتواجد فى جامعة أسيوط، وهى أحد أفضل 5 جامعات على مستوى الجمهورية.

وأشار مدبولى إلى أن فترة دراسته للدكتوراة فى ألمانيا، شهدت الزمالة مع عدد من أستاذة جامعة أسيوط، الذين كانوا على مستوى علمى مرتفع ومُشرف.

وأضاف أن مصر يوجد بها 100 مليون مواطن، هم ثروتها الحقيقية إذا تم تهيئتهم وتنشئتهم جيداً، لافتاً إلى أن العديد من دول العالم بدأت طفرتها ببناء الإنسان والنهوض بالتعليم، وهو ما تقوم به مصر حالياً.

وأشار رئيس الوزراء إلى الدور المهم للجامعة فى أعمال التنمية المتكاملة فى البيئة المحيطة بها، سواء من خلال الأعمال الاستشارية، أو الإشراف على المشروعات المختلفة، وهذا ما يتم تفعيله فى هذه الفترة، مضيفاُ أن جامعة أسيوط بها الكوادر والكفاءات التى يمكن أن تدير كثيراً من المشروعات، سواء الصحية أو التنموية المختلفة بالمحافظة، كما دعا جامعة أسيوط إلى التوسع فى مدينتى أسيوط الجديدة و"ناصر" وإنشاء أفرع لها بالمدينتين، لتقديم خدمة جامعية متميزة وصحية كذلك بالمدينة، مشيرا إلى أن وزارة الإسكان على أتم استعداد للمساعدة فى ذلك.

واستجاب رئيس الوزراء لطلب عميد معهد الأورام بالجامعة سرعة توفير جهازين مهمين يحتاجهما المعهد، حيث أجرى اتصالا بكل من رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى، ورئيس مجلس إدارة بنك مصر، اللذين تعهدا بتوفير الجهازين بأقصى سرعة، حيث تبلغ تكلفتهما نحو 11 مليون جنيه.