استقبل "سامح شكري" وزير الخارجية، اليوم السبت بمقر بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة بنيويورك، مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا "ستيفان ديمستورا"، وذلك على هامش أعمال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وصرح السفير "أحمد أبو زيد" المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن لقاء "شكري" بالمبعوث الأممى تناول مُستجدات الأزمة السورية وسُبل الدفع بالحل السياسي، فضلاً عن التعامل مع التحديات الإنسانية المُرتبطة بها. 

 

وقد حرص " ديمستورا" فى بداية اللقاء على إحاطة الوزير شكرى بمستجدات الأوضاع على الصعيدين السياسى والأمنى، وكذا الأوضاع الإنسانية على الأرض، والجهود الأممية المبذولة للتعامل مع التحديات الراهنة؛ وخاصةً ما يتعلق بدفع مسار تشكيل وعمل اللجنة الدستورية، فضلاً عن نتائج اتصالاته مؤخراً مع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، وتقييمه لتطورات الوضع الميدانى فى "إدلب". 

 

وقد حذر الوزير شكرى فى هذا الإطار من مخاطر منح العناصر الإرهابية أية ممرات آمنة تمكنهم من مغادرة إدلب إلى مناطق ودول أخرى بالمنطقة.

 

وأضاف أبو زيد، أن وزير الخارجية أكد خلال اللقاء على الأهمية التى توليها مصر للدفع بالعملية السياسية، ولاسيما بدء عمل اللجنة الدستورية باعتبارها الخطوة المطلوب تنفيذها لدفع المسار السياسى للأمام فى الوقت الحالي، مشيراً إلى تطلع مصر للمشاركة فى الاجتماع الوزارى للجنة المصغرة حول سوريا الأسبوع الجارى فى نيويورك.  

 

وأردف أبو زيد، أن وزير الخارجية أكد على أن مصر سوف تستمر فى مواصلة جهودها واتصالاتها بهدف الدفع بالعملية السياسية ورفع المعاناة الإنسانية عن كاهل الشعب السورى الشقيق نتيجة استمرار النزاع لعامه الثامن على التوالي، مؤكدا على أهمية تنسيق الجهود الإقليمية والدولية بما يدعم وحدة هدف إنهاء الأزمة دون إهدار المزيد من الدماء والوقت.

 

وفى نهاية اللقاء تم الاتفاق على استمرار التنسيق والتشاور بين القاهرة والمبعوث الأممى تجاه تحركاته المُقبلة، حيث أعرب وزير الخارجية عن استمرار القاهرة فى دعمها لجهود ديمستورا، وصولاً إلى تحقيق التسوية الشاملة للأزمة السورية.