تبنت المقاومة العربية الأحوازية الذراع المسلح لحركة النضال العربى لتحرير الأحواز، عملية استهداف عرض عسكرى غرب إيران نافية تعرض مدنيين لأذى، وقال المكتب الإعلامى فى بيان حصل اليوم السابع على نسخة منه، "استهدفت المقاومة الوطنية الأحوازية صباح اليوم منصة عرض عسكرى للنظام الإيرانى فى الأحواز العاصمة ما أدى إلى مصرع ما لا يقل عن 40 عسكريا و إصابة العشرات كلهم من المسئولين العسكريين أو عناصر حمايتهم".

 

وبحسب البيان أكدت مصادر ميدانية للمكتب الإعلامى لحركة النضال العربى لتحرير الأحواز، أن عدد القتلى مرشح للارتفاع نظرا لإصابة العشرات ممن كانوا على منصة العرض العسكرى أثناء تنفيذ العملية، وأشارت المصادر إلى أن من بين من كانوا على المنصة أثناء استهدافها أعضاء فى مجلس الخبراء وضباط وعناصر من الحرس الثورى ومسئولون عسكريون إيرانيون كبار.

 

وقالت المصادر إنه لم يصب أو يقتل أى مدنى خلال العملية لأن منصة العرض العسكرى المستهدفة كانت تعج فقط بمسئوليين وضباط وعناصر من العسكريين الإيرانيين وكانت تبعد ما لا يقل عن 500 متر من مكان تواجد المدنيين، نافية بذلك ما تروجه وسائل دعاية النظام الإيرانى بشأن وجود مدنيين بين القتلى أو الجرحى، الأمر الذى نفته كل المصادر الميدانية وشهود العيان" وفقا لمكتب حركة النضال العربية لتحرير الأحواز.