فى أول ظهور له بعد قرار وزارة الأوقاف بالغاء تصريحه للخطابة، ألقى الداعية محمد سعيد رسلان، الملقب بزعيم تيار "السلفية المدخلية" فى مصر، كلمة موجزة بعد اداء صلاة الجمعة اليوم طلب من أتباعه فيها الالتزام بالقوانين والحفاظ على البلاد.

وطالب رسلان فى الكلمة التى ألقاها بالمسجد الشرقى بقرية سبك الأحد بمحافظة المنوفية، من الحضور بأن يتقوا الله فى مصر، وشدد على أن وزارة الأوقاف هى صاحبة الشأن وتفعل ماتراه صائبا.

وقال رسلان:"من أراد أن يعمل لنفسه فليفارقنى، ومن أن أراد أن يعمل لله فهو على رأسى"، وتابع :"لا يجوز أن يجرح مسئول، فهل هذا ما تعلمناه، نحن تعلمنا أن نحافظ على بلدنا "

وأضاف رسلان:" الحفاظ على مصر فى هذا العصر هو عين الحفاظ على الإسلام"، وتابع:" إذا انهارت مصر انهارت الدول الإسلامية كلها فى الليلة التى تسقط فيها مصر"

وأشار رسلان إلى أن وزارة الأوقاف احترمته احتراما بالغا، كما طلب من أتباعه الاستفادة بعلم وكيل وزارة الأوقاف الذى أدى خطبة الجمعة بدلا منه

ووصف رسلان الأمر كله بأنه مسالة إدارية وقال:" هل اتهمنا أحد أننا ضد البلد، أو أننا نخرب، أو أننا لا نأمر بالمعروف، أو لا ننهى عن المنكر"

كان الدكتور أحمد عبدالمؤمن، وكيل وزارة الأوقاف بالمنوفية، أدى خطبة الجمعة، اليوم بدلا من الداعية السلفى محمد سعيد رسلان الذى تم إلغاء تصريحه بالخطابة.

ويعد محمد سعيد رسلان هو زعيم التيار السلفى المدخلى المنتسب إلى الداعية السعودى ربيع المدخلى، ويقوم منهج هذا التيار على عدم جواز معارضة الحاكم مطلقا وعدم إبداء النصيحة له فى العلن.