فى إطار التعاون الدائم بين وزارتى الخارجية والآثار والجهود الحثيثة الرامية لاستعادة الآثار المصرية المُهربة إلى الخارج، تسلمت سفارة جمهورية مصر العربية فى لندن يوم أول أمس، قطعة أثرية حجرية مسروقة من المتحف المفتوح بمعبد الكرنك، والتى تم تهريبها من مصر بطريقة غير شرعية، حيث كانت معروضة فى إحدى صالات المزادات بلندن.

وفى هذا الصدد، أعربت وزارتا الخارجية والآثار عن جزيل الشكر لكافة الجهات البريطانية التى أبدت تعاوناً وتنسيقاً مع سفارة جمهورية مصر العربية فى لندن لاستعادة القطعة الأثرية المصرية وإعادتها إلى أرض الوطن. 

 كما أعربت الوزارتان عن تطلعهما إلى المزيد من التعاون والتنسيق الدائم للحفاظ على التراث الثقافى والحضارى لمصر بوجه خاص والتراث الإنسانى بوجه عام.