يجرى وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسى، جان إيف لودريان، محادثات مع المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، أودرى أزولاى.

وبحسب بيان صادر من وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، يتيح اللقاء فرصة للتشديد مجدداً على دعم فرنسا الكامل لليونسكو ومديرتها العامة التى نجحت فى إعطاء المنظمة، منذ الأشهر الأولى من ولايتها، زخماً جديداً لمهامها الرئيسية، لا سيما التعليم والثقافة.

وبفضل عمل اليونسكو فى القطاعات ذات الأولوية، من قبيل التعليم ودرء التطرف وحماية التراث المعرض للخطر، فإنها تسعى على نحو يعتد به إلى تحقيق هدف إرساء السلام المشترك مع الأمم المتحدة.

ويؤكد الوزير دعم فرنسا لمبادرتين مهمتين بقيادة المديرة العامة، وهما مشروع التحول الاستراتيجى لليونسكو، الذى يهدف إلى تحديث المنظمة، وجعل عملها أكثر فعالية ومنحها المكانة الأساسية التى ينبغي أن تتبوأها فى إطار النظام متعدد الأطراف، ومبادرة "إحياء روح الموصل"، التى تندرج فى إطار مشروع إعادة إعمار العراق، والتى ترتكز على إعادة إعمار الموصل فى المجالين الثقافى والتعليمى.

وتحتضن فرنسا مقر اليونسكو، وتحتل المرتبة الرابعة في قائمة المساهمين في الميزانية العادية للمنظمة، بقيمة 13,5 مليون يورو سنوياً، وتعتزم رفع مساهماتها الطوعية على نحو ملحوظ فى السنوات المقبلة، لا سيما من أجل دعم مشاريع تتعلق بتعليم الفتيات والنساء.