- سقوط «رابحة وماجدة» بالسلوم لقيامهما بتسفير الشباب لعواصم أوروبا.. و«الداخلية»: نقف للمتهمين بالمرصاد

 

فى سابقة فريدة من نوعها دخلت السيدات عالم سماسرة الهجرة غير الشرعية، وذلك بعدما ذاع صيت سيدتين تقيمان فى مدينة السلوم بمحافظة مطروح، تخصصتا فى استقطاب الشباب الراغبين فى السفر لعواصم أوروبا والحصول على آلاف الجنيهات منهم مقابل توفير مركب يقلهم بالقرب من السواحل الإيطالية.

«رابحة» و«ماجدة» الاسمان الأشهر بالقرب من سواحل مطروح، حيث يقصدهما الشباب الراغب فى السفر عبر البحر لأوروبا، أملاً فى جمع المال من عواصم أوروبا، دون الالتفات للمخاطر التى يتعرض لها فى رحلة الموت.

 

السيدتان دأبتا على تجميع الشباب داخل شقة مستأجرة بالقرب من سواحل مطروح، وتجهيز مركب يتحرك من مطروح قاصدا إيطاليا، يقل عشرات الشباب الطامحين فى الوصول لروما، إلا أن أجهزة الأمن كانت للمتهمتين بالمرصاد.

 

وجاءت التحركات الأمنية، بعد تواتر معلومات مفادها اعتزام بعض من الوسطاء والسماسرة بتهريب مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين إلى إحدى الدول المجاورة بطريقة غير مشروعة عبر الدروب الصحراوية المتاخمة لمنفذ السلوم، وعقب اتخاذ كافة الإجراءات القانونية والأمنية وإعداد الأكمنة اللازمة بمنطقة منفذ السلوم بالتنسيق مع الإدارة العامة لأمن الموانئ تم ضبط سيدتين أثناء محاولتهما تهريب 5 أشخاص، وتبين أن المتهمتين هما «رابحة ن.هـ» 58 سنة، و«ماجدة أ.م» 56 سنة، مقيمتان بمنطقة السلوم بمطروح.

 

جاء ذلك فى إطار استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة فى أحد محاورها إلى تشديد الرقابة على الأماكن الحدودية وإحكام السيطرة ومكافحة الجرائم بكافة أشكالها، وخاصةً مواجهة جرائم الهجرة غير الشرعية والتنسيق مع كافة الجهات المعنية للحد من تلك الظاهرة وتحديد وضبط العناصر القائمة على عمليات الهجرة غير الشرعية.

 

وبدوره، قال اللواء محمد بركات، مساعد وزير الداخلية لقطاع مكافحة الجريمة المنظمة، إن الهجرة غير الشرعية من أهم القضايا التى تهتم بها الوزارة لتأثيرها السلبى الخطير على المجتمع، وذلك بالإضافة لاستغلال الدول الداعمة للإرهاب للشباب المهاجر، مؤكدا أن جميع أجهزة وزارة الداخلية تعمل على إحباط كافة مخططات تلك العصابات التى تقوم بتهجير الشباب بطرق غير شرعية لتحويلها من ظاهرة إلى محاولات يائسة.

 

ومن جانبه، يشن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مديريات الأمن، وإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية بقطاع مكافحة الجريمة المنظمة، حملات أمنية مكبرة بالمحافظات الساحلية تستهدف بعض الشقق المفروشة التى يتخذها السماسرة وكرا لجرائمهم وتجميع الشباب بداخلها.