أكد سفير مصر لدى السودان أسامة شلتوت، حرص الحكومة المصرية على العلاقات التاريخية الأزلية بين البلدين والروابط الشعبية بين شعبى وادى النيل.

جاء ذلك خلال الاحتفال بتكريم السفير أسامة شلتوت بمناسبة انتهاء فترة عمله بالسودان، والذى أقامته الطرق الصوفية بمسجد الشيخ الصادق خالد عباس، بالحارة 15 فى منطقة أمبدة بالخرطوم، وذلك بحضور سفير المملكة العربية السعودية بالسودان على بن حسن جعفر، وأعضاء السفارة المصرية.

وقال شلتوت إن تطور العلاقات الشعبية صمام أمان بين البلدين وآمال مشتركة، مشيدا بدور الطرق الصوفية فى التواصل بين الشعبين، شاكرا لهم الاحتفال والتكريم.

من جانبه، أشاد سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم، بدور العلاقات المصرية والسودانية، وامتدادها، وقال إنها تمثل علامات مضيئة لصالح الأمة العربية والإسلامية.

وأثنى جعفر على دور السفير المصرى خلال الفترة التى قضاها فى العمل بالسودان، مؤكدا أنه سيظل خادما للعلاقات العربية والإسلامية.

وبدوره، أكد عبد اللطيف فضيلى، معتمد محلية أمبدة، عمق العلاقات الأزلية بين شعبى وادى النيل فى مصر والسودان، مشيدا بجهود السفير أسامة شلتوت ومشاركته فى البرامج والتواصل مع فئات المجتمع السودانى.