أكد أحمد صالح، رئيس القطاع المصرفى ببنك ناصر الاجتماعى، أن البنك اتجه لدعم المشروعات التى تساعد على الاستدامة والنمو الحقيقى، أكثر من قروض الأموال التى تنفذ من المواطنين.

وقال صالح، خلال حواره ببرنامج "الحياة فى مصر"، الذى يقدمه الإعلامى كمال ماضى، عبر فضائية "الحياة"، أن البنك عمل على دعم مبادرة "مستورة" من خلال منح قروض دون فائدة لتنفيذ مشروعات توفر لها حياة كريمة، معقبًا: "سيدات مصر جدعان أوى بيخدوا القروض وبيسددوا بانتظام".

وأوضح أن البنك ينفق على الشق الاجتماعى من مكاسبه فى الأعمال المصرفية، وجزء كبير من المعونات التى تصرفها وزارة التصامن تخرج من بنك ناصر الاجتماعى، مشيرًا إلى أن بنك ناصر بدأ عام 1971 برأس مال 1.2 مليون جنيه، ووصل هذا الرقم لـ 2.5 مليار جنيه.

وذكر أن القرض يُقدم فى شكل معدات ومواد للمشروع التى ترغب المرأة في تنفيذه، ويمكن مساعدتها فى تسويق منتجاتها من خلال لجان الزكاة التابعة للبنك فى كل المحافظات.