أكد مصدر مسئول من داخل وزارة التنمية المحلية، أن إعلان بعض الشخصيات السياسية من حين لآخر عن موعد حركة المحافظين "اجتهادات شخصية"، ولا يمكن حسمها بشكل نهائى، مؤكدًا أن إعلان الحركة بشكل رسمى يكون من خلال القيادة السياسية.

 

وأشار إلى أن الهدف من عدم إعلان موعد الحركة حتى الآن هو عدم تخاذل المحافظين فى تقديم الخدمات للمواطنين والعمل بجد واجتهاد حتى إجراء الحركة، موضحًا أن الدولة حريصة على اختيار عناصر تتمتع بالشفافية والنزاهة فى الحركة الجديدة وقادرة على العمل لصالح المواطن بأقصى جهد ممكن.

 

وكان اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، قد أكد خلال زيارته لبنى سويف، أن الرئيس السيسى يتابع بدقة حركة المحافظين من خلال تقارير دقيقة لتقييم الأداء حتى لا يظلم أحدًا، مشيرًا إلى أن هناك دراسة وحلولا واقتراحات منها وجود نواب للمحافظين.