جددت الحكومة الإيطالية على لسان نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية ماتيو سالفينى، الانتقادات شديدة اللهجة لسياسة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون تجاه الأزمة الليبية.

وقال الوزير الإيطالى -فى تصريحات صحفية اليوم الاثنين بحسب ما نقلت وكالة أنباء (آكي) الإيطالية- "لقد تسبب الفرنسيون فى وقوع كوارث فى عهد القذافى"، وذلك فى إشارة إلى ضغوط مارسها الرئيس الفرنسى الأسبق نيكولا ساركوزى عن طريق تدخل حلف شمال الأطلسى عام 2011 ضد قوات القذافى آنذاك، وأضاف: "ها هم يحاولون الآن مع ماكرون الاستمرار فى نفس النهج بتحديد موعد للانتخابات دون إشراك أى شخص آخر".

وتابع "نحن نعتمد على الأمم المتحدة ونريد موافقة الليبيين، الذين يجب أن يقرروا هم وحدهم كيف ومتى يصوتون (فى الانتخابات).