على مدار أكثر من شهرين ماضيين لم تتوقف حملات الشائعات المنظمة من النيل بكل قطاع أو وزارة أو ملف بالدولة، حتى تحول الأمر إلى مايشبه بإصدارات الأغانى أو حلقات المسلسلات التى ننتظرها يوميا لنعرف ما سيقدمه لنا مروجو تلك الشائعات من جديد.

ويرصد الفيديو التالى واحد من تلك الإصدارات الكاذبة والتى ردت عليها وزارات وهيئات الدولة فى بيانات رسمية.