90bab5e20e.jpg

737أ ش أ

أصدر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، اليوم الأحد، قرارا بإحالة المتهمين وائل سعد تواضروس ميخائيل – الراهب سابقا باسم أشعياء المقاري، والراهب فلتاؤس المقاري، وبالميلاد ريمون رسمي منصور فرج، إلى المحاكمة الجنائية بعد أن انتهت نيابة استئناف الإسكندرية من تحقيقاتها التي كشفت عن قيامهما بقتل المجني عليه الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون.

وذكر بيان صادر عن مكتب النائب العام اليوم الأحد، أن المتهم الأول أقر بالتحقيقات بأنه على إثر خلافاته والمتهم الثاني مع المجني عليه الأنبا إبيفانيوس اتفقا على قتله، وكان ذلك منذ شهر سابق لتاريخ الواقعة، وفي هذا التاريخ كمنا له بطريقه المعتاد من سكنه إلى كنيسة الدير لأداء صلاة قداس الأحد وما أن شاهد المتهم الأول المجني عليه قام بالتعدي عليه مسددا له ثلاث ضربات متتالية على مؤخرة الرأس بواسطة الأداة التي أعدها لذلك (ماسورة حديدية) قاصدا من ذلك إزهاق روحه حال مراقبة المتهم الثاني للطريق والشد من أزره وعقب تيقنهما من وفاة المجني عليه فرا هاربين.

وتضمن بيان مكتب النائب العام أن تقرير الصفة التشريحية أثبت أن وفاة المجني عليه نتجت عن الإصابة الرضية والقطعية بالرأس وما صاحبها من تهتك وكسور ونزيف بالجمجمة.

وتم إحالة الأوراق إلى محكمة استئناف الإسكندرية لمحاكمة المتهمين بجلسة علنية.