أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" منذ أيام المسبار Parker Solar Probe، والذى من المقرر أن يقترب من الشمس لمسافة لم تصل إليها أى مركبة فضائية على مدار التاريخ.

 

سؤال هام طرحه الكثيرون حول المركبة، ألا وهو كيف ستقترب المركبة لهذه المسافة من الشمس ولن تحترق على الرغم من أنه إذا اقترب إليها أى شىء لذاب مثلما يذوب الجليد؟، الوكالة أجابت على هذا السؤال فى فيديو نشرته عبر صفحتها على الإنترنت "ناسا بالعربى"، حيث أكد علماء الوكالة أن المسبار محمى بدرع من الكربون المركب المقاوم للحرارة بسمك 12 سم، لكى يقاوم درجات حرارة تصل إلى 1371 درجة مئوية (2500 درجة فهرنهايت) بالإضافة إلى الإشعاعات التى تبعثها الشمس، متحملاً الحرارة الرهيبة أثناء دخوله إلى الهالة المحيطة بالشمس.

 

الوكالة أكدت فى الفيديو أيضًا أن المركبة ستكون محمية خلف درع الحرارى سميك سيجعل درجة حرارتها 85 درجة كحد أقصى، وهى درجة حرارة يمكن أن تتحملها المركبة الفضائية.

 

يذكر أن المسبار تبلغ تكلفته 1.5 مليار دولار، وتم تصميمه ليغوص فى الغلاف الجوى الغامض للشمس، والمعروف باسم الكورولا، الذى يقع على بعد 3.83 مليون ميل (6.16 مليون كيلومتر) من سطحه خلال مهمة مدتها سبع سنوات.