قررت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، اليوم الأربعاء، نقل الطفل عبده هشام سليم، 6 سنوات، "ضحية الطهارة" إلى معهد ناصر لاستكمال علاجه على يد متخصصين.

وشكلت الوزيرة لجنة من المتخصصين فى المسالك البولية وجراحات التجميل والأوعية الدموية والأطفال، لتقييم الحالة وتقديم العلاج الطبى اللازم.

كان الطفل قد تعرض إلى واقعة إهمال طبي بمستشفى أشمون العام  أثناء عملية طهارة أدت إلى إصابته بضمور وغرعرينة في العضو الذكرى.