بتوجيه من وزير الخارجية سامح شكرى، وبتعاون مثمر بين وزارات الخارجية والآثار والسياحة المصرية، افتتح يوم أمس الثلاثاء، ميدان مصر فى العاصمة الاكوادورية كيتو، والذى يعد أول ميدان لمصر فى قارة أمريكا اللاتينية، حيث يحتضن نموذجاً للتمثال الفرعونى رمسيس الثانى ونماذج مصغرة للأهرامات الثلاثة، المهداة من مصر لحكومة وشعب الأكوادور الصديق.

وصرح السفير عبد المنعم عمر عبد المنعم سفير جمهورية مصر العربية فى الاكوادور، بأنه قام بتمثيل الجانب المصرى خلال افتتاح الميدان، بحضور عدد من كبار المسئولين الأكوادوريين والسفراء الأجانب المعتمدين لدى الاكوادور.

وأوضح سفير مصر فى الإكوادور أن تدشين الميدان يعكس عمق العلاقات المصرية الاكوادورية وامتدادها لسنوات الستينات، ويعد رمزاً للصداقة والتضامن بين شعبى البلدين، وكذا ما يمثله من تقدير عال من جانب حكومة وشعب الاكوادور لحضارة مصر وتاريخها.