على الرغم من مرور خمس سنوات على ذكرى فض اعتصام رابعة والنهضة المسلحين، عاش فيها المصريون أحداث انتصارات غيرت الوجه القبيح الذى تركته الجماعة الإرهابية نتيجة حكم أسود استمر عامًا واحدًا فقط، إلا أن هناك أُناسا حياتهم توقفت عند هذا الحدث بعد أن ضحى أولادهم بأرواحهم فداء للوطن.

 

الحاجة "سعاد مصطفى الرفاعى" أم الشهيد النقيب محمد سمير، الضابط بالعمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي، الذي استشهد في ظهر يوم 14 أغسطس 2013 أثناء  المواجهات الدامية مع الجماعة الإرهابية خلال فض اعتصام رابعة ، تفتح قلبها وتحكى  أسرار حياة الشهيد في الدنيا وكيف تقضى ساعات وأيام فراقه وبعد وفاته.