أكد المفوضية الأوروبية أن خطر انتقال فيروس زيكا فى الاتحاد الأوروبى "منخفض"، وجميع الحالات المصابة بالفيروس من الأوروبيين نقلت لهم العدوى من الخارج.

وأشار المتحدث باسم قضايا الصحة التنفيذية للاتحاد الأوروبى إنريكو بريفيو إلى أن أحدث تحليل للمركز الأوروبى لمكافحة الأمراض والوقاية من الأمراض المعدية، أكد أن مخاطر انتشار الفيروس فى الاتحاد الأوروبى منخفضة، بسبب الظروف الجوية فى فصل الشتاء، لأنه سلبى على البعوض.

ووفقا لصحيفة إيه بى سى الإسبانية، أكدت المفوضية الأوروبية أن مخاطر انتقال فيروس زيكا تأتى من الخارج، وعن طريق الأوربيين الذين يصابون بالفيروس فى أمريكا اللاتينية ويعودون إلى بلادهم مرة أخرى حاملين الفيروس.

ونصحت المفوضية جميع المواطنيين الأوربيين بعدم السفر إلى المناطق المتضررة من الفيروس، خاصة النساء الحوامل، كما نصحت بأهمية طرد البعوض وجميع الحشرات تجنباً للإصابة به.

وتسيطر حالة من الذعر على الملايين من العالم بسبب فيروس زيكا وانتشاره فى 24 دولة منها الدنمارك وإنجلترا وإيطاليا وسويسرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة الصحة العالمية دعت إلى لجنة طوارئ لمناقشة تطورات فيروس زيكا وكيفية مواجهة الفيروس الذى يتوقع العلماء أنه يصيب أكثر من 4 ملايين شخص فى هذا العام.

ويناقش الاجتماع الطارئ ضرورة إعلان حظر السفر والتجارة لبعض الدول، خاصة أمريكا اللاتينية، وكيفية الوصول إلى علاج لهذا الفيروس.

وسمى زيكا بهذا الاسم نسبة إلى بحيرة فى أوغندا التى تم فيها اكتشاف الفيروس للمرة الأولى عام 1947 وانتقل وقتها عبر البعوض الاستوائى الذى يعرف بالبعوض المصرى وهو نفسه الذى يتسبب فى حمى الضنك والحمى الصفراء.