أكد لوبومير زاوراليك وزير خارجية التشيك، أن استقرار وأمن مصر يعد هاما لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها، وأن براغ لم تقلل من التهديدات الإرهابية التى شهدتها مصر خلال عام 2013 وما بعدها، موضحا أن بلاده تعد من الدول القليلة فى الاتحاد الأوروبى التى لم تخفض وارداتها من المعدات العسكرية للجيش المصرى.

وقال أكد لوبومير زاوراليك، فى تصريحات صحفية له اليوم الأحد: "بصراحة لم يكن سهلا علينا أن ندافع كثيرا عن موقفنا فى الاتحاد الأوروبى، ولكننا فعلنا هذا لأننا نؤمن بإخلاص أن أمنكم هو أمننا وأن حربكم ضد التطرف والإرهاب هى حربنا"، مؤكدا على دعم التشيك للحكومة المصرية فى محاربتها لتنظيم داعش الإرهابى والجماعات المتطرفة الأخرى بغض النظر عن الاسماء التى يستخدمونها.

وأعرب وزير خارجية التشيك عن سعادته بزيارته لمصر بعد ثلاثة أسابيع من بدء انعقاد مجلس النواب والذى يعد الخطوة الأخيرة فى خارطة الطريق للمرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أنه يمثل إنجازا وتحديا فى آن واحد، وأن المجتمع الدولى سيراقب بدقة، ما إذا كانت مصر ترقى إلى المعايير والممارسات الديمقراطية، لافتا إلى أنه سيلتقى خلال زيارته للقاهرة بعض أعضاء مجلس النواب.