قال اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد الوزير لقطاع السجون، إن الاحتفال بثورة 23 يوليو يعد احتفالا بيوم الكرامة، التى نستلهم منها الوفاء والتضحية، ومصر الآن تسير على الطريق الصحيح بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وأضاف مساعد وزير الداخلية، أنه تنفيذا لتوجيهات الرئيس للواء محمود توفيق وزير الداخلية، فقد تم سداد ديون الغارمين فى إطار مبادرة الرئيس سجون بلا غارمين.

 

وتابع  أنه تم سداد ديون الغارمين والإفراج عن 683 سجينا بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر.

 

واستطرد مساعد وزير الداخلية، أنه جار الإفراج عن السجناء بصفة مستمرة، قائلا : "تحية تقدير للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أكد على ضرورة أن يكون السجون بلا غارمين، وتحية لوزير الداخلية الذى يشدد على مضاعفة الجهود للإفراج عن باقى الغارمين".

 

وأقام قطاع السجون بوزارة الداخلية، اليوم الإثنين، حفلاً للسجناء المفرج عنهم بموجب عفو رئاسي، وبينهم عدد من الغارمين والغارمات، وذلك بمقر مجموعة سجون طرة بضاحية المعادي.

 

 

وأفرج قطاع السجون عن 1626 سجينا تنفيذا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 334 لسنة 2018 بشأن الإفراج عن السجناء بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو ، وتم الإفراج عن 765 سجينا إفراج شرطيا، وتم الإفراج عن 683 من الغارمين .

 

يأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على إعلاء قيم حقوق الإنسان وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء، خاصةً فى مجال التواصل الاجتماعى مع أسرهم.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، أصدر قرارا بشأن العفو عن باقى العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بالعيد السادس والستين لثورة 23 يوليو 1952، وفقاً لما نشرته الجريدة الرسمية، بعددها الصادر السبت، بقرار يحمل رقم 334 لسنة 2018.

 

يذكر أن قطاع السجون سبق وأفرج عن 690 من الغارمين والغارمات خلال فترة عيد الفطر المبارك.