قال الدكتور أحمد طه مدير عام مستشفى قصر العينى الفرنساوى، إن الساحر التركى الشهير "عارف غفور"، الذى لدغته أفعى مصرية أثناء تجهيزه حفل سحر مدينة أنطاليا التركية، وتلقى علاجه فى مصر، بعد أن عجزت تركيا من علاجه داخل تركيا، قد خرج من المستشفى بعد شفائه التام من مضاعفات عضة الكوبرا.


الدكتور أحمد طه مع الساحر التركى بعد شفائه

وأضاف الدكتور أحمد طة، أن الساحر التركى قد خرج من المستشفى بعد أن استكمل علاجه، وعاد إلى كامل أنشطته الطبيعية، وقد عبر عن امتنانه لما قدمته مصر ممثلة فى شعبها الودود، وما قدمه أطباء مصر، ومستشفى قصر العينى الفرنساوى بكل إمكانياته البشرية، وبما تملكه من إمكانيات، مشيرًا إلى أن الساحر التركى عبر عن إعجابة الشديد بما قدمه له الأطباء المصريين، وخرج بانطباعات رائعة عن مستوى الطب فى مصر، لما لمسه من وجود نظام فى المستشفى، وتعامل مع الحالات الحرجة بسرعة فائقة ومهارة تفوق مثيلاتها فى كل الدول التى مر بها.

وأكد أنه سيحرص على نقل هذه الصورة إلى مواطنيه فى تركيا.

ويذكر أن الكوبرا المصرية التى لدغته فى ذراعه الأيمن كانت قد أحدثت جرحا حوالى 3 سم، وبخت من خلال هذا الجرح سمها فى جسده، مما تسبب فى تورم حول الجرح، واستجابت السفارة المصرية فى تركيا سريعًا لنقله إلى مصر عبر طائرة خاصة إلى الأراضى المصرية، وتم استقباله فى سيارة إسعاف، وتجهيز المصل الخاص له مما ساهم بشكل بالغ فى إنقاذ حياته وشفائه تمامًا، بعد أن توقع الأتراك أنه إذا تم علاجه سيتعرض لمضاعفات خطيرة قد تصل إلى الشلل.