أبرزت الصحف الكويتية الصادرة صباح اليوم الاثنين، التصريحات التى أدلى بها الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس، خلال تخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية، تزامنا مع الاحتفال بالذكرى الـ 66 لثورة 23 يوليو.


وقالت صحيفة "الأنباء" تحت عنوان (السيسى فى ذكرى 23 يوليو: تفجير الدول من الداخل أخطر ما تواجهه المنطقة)، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد أن راية مصر لن تنتكس أبدا وستظل مرفوعة خفاقة، لأنها غنية بأبنائها الأوفياء جيلا بعد جيل، مشيرا الى أن ثورة 23 يوليو المجيدة غيرت واقع الحياة على أرض مصر ووضعتها على خريطة العالم السياسية.


وأشارت إلى أن الرئيس السيسى أكد أن الخطر الحقيقى الذى تمر به مصر والمنطقة، هو خطر تفجير الدول من الداخل، عبر بث الشائعات، والقيام بالأعمال الإرهابية، والإحساس بالإحباط وفقدان الأمل، بهدف تحريك الناس لتدمير أوطانهم، لافتا إلى التصدى لـ21 ألف شائعة فى 3 شهور فقط، هدفت إلى خلق البلبلة وعدم الاستقرار والإحباط، ومضيفا "تحت هذا العنوان العريض، تأتى جميع التحديات التى نواجهها معا خلال السنوات الماضية، من إرهاب وعنف مسلح، وحرب نفسية وإعلامية ضارية، وضغوط غير مسبوقة على الاقتصاد الوطني".


ونقلت "الأبناء" عن الرئيس السيسى قوله، إن الدولة تمضى فى تنفيذ رؤية استراتيجية شاملة لبناء وطن قوى متقدم فى جميع المجالات، من خلال تنفيذ برنامج وطنى للإصلاح الاقتصادى والاجتماعى الشامل، يراعى محدودى الدخل والفئات الأكثر احتياجا، ويتيح الفرصة والمناخ الملائم لتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية وتعزيز قيم العلم الحديث ومناهجه فى جميع أوجه الحياة.


من جانبها، قالت صحيفة "السياسة" تحت عنوان (السيسى يحذر من الأخطار التى تحيق بالمنطقة وهدفها تدمير الدول)، إن الرئيس السيسى حذر من أن الخطر الحقيقى الذى يمر بمصر وبالمنطقة، هدفه تدمير الدول من الداخل، من خلال الضغط والشائعات، والأعمال الإرهابية، وفقد الأمل والاحساس بالاحباط، وهى منظومة رهيبة الهدف منها تحريك الناس لتدمير البلد من الداخل، مشددا أنه لابد أن ينتبه الجميع تماما لما يحاك فى تلك المرحلة.


وأضافت أن الرئيس السيسى أشار إلى أنه تم رصد 21 ألف شائعة فى ثلاثة شهور فقط، تهدف جميعها إلى البلبلة وعدم الاستقرار والاحباط، مؤكدا أن الدولة اتبعت سياسة مصارحة الشعب بالحقائق الواقعية ومواجهة التحديات بشكل مباشر، بدلا من سياسة المسكنات والشعارات وبيع الأوهام، نظرا لأمانة المسؤولية وثقة الشعب وقدرته على الانتصار فى معاركه؛ وذلك لإقامة نهضة حقيقية شاملة، تتسع للمواطنين وللأجيال القادمة.


وأشارت إلى أن الرئيس السيسى أكد أن هناك فارقا بين معاناة تجاوز المشكلة والأزمة الاقتصادية، وبين تدمير الدولة وإحداث الفوضى، مشيدا بالتضحيات التى يقدمها شعب مصر فى سبيل استقرار الوطن، من خلال التضحية بأبنائه، وتحمل الاجراءات الاقتصادية، معربا فى الوقت نفسه عن تحياته لأبطال ثورة 23 يوليو الذين حملوا رؤوسهم على أيديهم من أجل الوطن الغالي.


ونقلت عن الرئيس السيسى قوله "نذكر اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قائد الثورة، الذى اجتهد قدر طاقته للتعبير عن آمال المصريين فى وطن حر مستقل تسوده العدالة الاجتماعية، وكذلك اسم الزعيم الراحل أنور السادات الذى بذل حياته فى سبيل الحفاظ على الوطن وصون كرامته وحماية أراضيه، والرئيس الراحل محمد نجيب الذى لبى بشجاعة نداء الواجب الوطنى فى لحظة دقيقة وفارقة".
بدورها، قالت صحيفة "الجريدة" تحت عنوان (السيسى: واجهنا 21 ألف شائعة فى ثلاثة أشهر)، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى قال إن مصر واجهت تحديا من أكبر التحديات، وهو محاولة إثارة الفوضى وعدم الاستقرار فى الداخل المصري، مؤكدا أن الخطر الحقيقى هو تدمير الدول من الداخل، من خلال الشائعات والأعمال الإرهابية، ودفع المواطنين لفقد الأمل، بهدف تحريكهم لتدمير أوطانهم، وهو ما ظهر من خلال مواجهة الدولة ل21 ألف شائعة فى 3 أشهر فقط، كانت تهدف إلى خلق البلبلة وعدم الاستقرار والإحباط.


وأشارت إلى أن الرئيس السيسى شدد على أن القوات المسلحة تقدم تضحيات كبيرة على كل المستويات، وأن الجميع يجب أن يعى جيدا أن المؤسسة العسكرية تقوم على الولاء الكامل للوطن والتضحية والبناء.


أما صحيفة "النهار" فقالت تحت عنوان (المنطقة تواجه خطر تفجير الدول من الداخل)، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد خلال حضوره حفل تخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية، أن العلاقة بين الشعب وأبنائه فى القوات المسلحة والشرطة، ستظل سرا مصريا أصيلا، وعهدا أبديا لا ينقطع بإذن الله، مؤكدًا أن المؤسسة العسكرية تقوم على الولاء الكامل للوطن والكفاءة والانضباط والتضحية والفداء.
وأضافت أن الرئيس السيسى، كشف أن مصر واجهت 21 ألف شائعة، خلال الـ3 أشهر الماضية، وذلك بهدف إحداث البلبلة فى المجتمع، وأن الجميع مسؤولون عن هذه الشائعات، مشيرا فى الوقت ذاته إلى أن الشعب المصرى يقدم التضحيات من خلال أبنائه، أو على مستوى معيشته، وهو ما يعتبر بلا شك محل تقدير، إلا أن هناك فرق كبير بين تضحيات الشعب فى سبيل تجاوز المشكلة الاقتصادية، وبين تدمير الدولة وإحداث الفوضى.


بينما قالت صحيفة "القبس" تحت عنوان (السيسى: واجهنا 21 ألف شائعة خلال 3 أشهر)، إن الرئيس السيسى أكد أن مصر تواجه تحديات غير مسبوقة، فى مقدمتها وأخطرها فى تاريخها الحديث، محاولة إثارة الفوضى وعدم الاستقرار فى الداخل، وسط موجة عاتية من انهيار الدول وتفكك مجتمعاتها فى سائر أنحاء المنطقة.


ونقلت عن الرئيس السيسى قوله "تدمير بلادنا لن يكون إلا من داخلنا، وسأقول لكم سرا، لقد واجهنا 21 ألف اشاعة فى خلال 3 أشهر فقط، الهدف منها بلبلة، وعدم استقرار، والإحباط"، مشيدا بالتضحيات التى يقدمها شعب مصر العظيم فى سبيل استقرار الوطن، سواء التضحية بأبنائه، أو تحمل الإجراءات الاقتصادية.