قال السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح للسودان مهمة وتاريخية، وخطوة هامة للإمام، وأتت استثمارات لأربع سنوات الماضية، مضيفا أن هناك نقلة نوعية فى العلاقات المصرية السودانية، مؤكدا أن هناك لجنة تنسيقية مشتركة برئاسة وزيرى الخارجية بين البلدين لتنسيق الجهود.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى أحمد موسى عبر برنامجه "على مسئولتى" المذاع على فضائية "صدى البلد"، أن زيارة السيسى للسودان للتأكيد على لروابط التاريخية بين البلدين، وتعد الزيارة الأولى للرئيس خلال الفترة الرئاسية الثانية.

 

وتابع راضى أن "البحرة الأحمر شهدت تطوير كبير بعد المصالحة ما بين إثيوبيا وإريتريا، مؤكدا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى رحب بالمصالحة بين البلدين وله دور انعكاسى كبير فى المنطقة".

 

فيما أكد أن عرض طلاب الشرطة أكد استعدادتهم لمواجهة كافة المخاطر، مؤكدا أن الرئيس السيسى أكد لابناء الشهداء أن مصر لن تنسى تضحياتهم، مضيفا أن الحوار بين الرئيس السيسى والشباب له أثر إيجابى فى نفوسهم.

 

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن افتقاد الاستقرار بمؤسسات الدولة سابقا أثر على الاقتصاد بشكل كبير، والدولة كانت على وشك الانهيار إذا لم تتخذ قرارات الإصلاح الاقتصادى، مضيفا أن المؤسسات الدولية شهدت بتحسن الاقتصاد المصرى.

 

وأشار أن الرئيس عبد الفتاح السيسى كلف مباشر وزيرة الصحة الدكتور هالة زايد لبدأ انطلاق النظام التأمين الصحى والبدء الفورى من قوائم الانتظار الخاصة من المواطنين الذى يعانوا من الحالات الحرجة التى يتطلب تدخل جراحى ووضع خطة زمنية 6 أشهر.