ننشر النص الكامل لكلمة مجلس النواب المصرى خلال الجلسة الطارئة لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية، التى يستضيفها مجلس النواب ضمن الدورة الـ 28 الاستثنائية للاتحاد البرلمانى العربى، والتى ألقاها اللواء سعد الجمال، رئيس الوفد المصرى، ورئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب.

 

وإلى نص الكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿سُبْحَانَ الَّذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا أنه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾صدق الله العظيم.

 

أصحاب السعادة رؤساء البرلمانات والوفود البرلمانية العربية

 

السيدات والسادة أعضاء الوفود

 

أخوتى وزملائى أعضاء مجلس النواب المصرى

 

السيدات والسادة الحضور

أسمحوا لى فى البداية أن أعبر لسيادتكم عن خالص أمتنانى وعظيم شكرى بالأصالة عن نفسى وبالنيابة عن السيد الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب المصرى وأن أنقل لسيادتكم كلمتنا التالية:

 

السيدات والسادة الحضور الكريم

بداية أود أن أرحب بحضراتكم فى وطنكم الثانى جمهورية مصر العربية وفى مجلس النواب المصرى حصن الديمقراطية وقلعة الحرية على أرض مصر العروبة مصر السلام والأمان.

 

السيدات والسادة:

إذا كانت القضية الفلسطينية وستظل جوهر النزاع العربى الإسرائيلى الممتد عبر سبعة عقود فأن القدس الشريف والمسجد الأقصى مسرى سيدنا رسول الله محمد صلوات الله عليه وسلامه ومنطلق معراجه هى جوهر القضية الفلسطينية.

 

ولطالما كانت وستظل القدس عربية بكل معطيات التاريخ والجغرافيا والديموجرافيا منذ تواجد الكنعانيين على ارضها من قدم التاريخ ثم دخول الخليفة الراشد عمر بن الخطاب (رضى الله عنه) والمسلمون الأوائل وتَسلَم مفاتيحها وصلى فيها ثم استعادها الناصر صلاح الدين الأيوبى ودافع عنها ضد الفرنجة تجار الدين الذين تستروا وراء شعارات دينية.

 

ووفقاً لكل القوانين الدولية والمعاهدات وقرارات الأمم المتحدة ومنظماتها وعلى رأسها مجلس الأمن واليونسكو فإن القدس الشريف والمسجد الأقصى هى أرض عربية خالصة.

 

وإذا كانت الأمة العربية بأسرها دولاً وبرلماناتً وشعوباً قد أجمعت على أن تكون القدس بإذن الله عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية المستقبلية فإن القدر لابد وأن يستجيب لإرادة الشعوب وإذا كانت أمريكا القوى العظمى قد اعترفت وبعض أذنابها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيونية ونقلت سفاراتها إليها فإنها تعلم علم اليقين أنه الباطل بعينه الذى لن يدوم وإنها بذلك قد دهست عمداً الشرعية الدولية والإنسانية والدينية بالأحذية.

 

وإذا كانت القدس تمثل للشعوب الإسلامية المناره المقدسة كما يمثل مسجدها الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين فإنها بنفس القدر تمثل للشعوب المسيحية مهد الديانة ومولد السيد المسيح عليه السلام بكنيسة بيت لحم، كل هذه الأماكن شديدة القدسية تتعرض كل يوم للتدنيس والانتهاك الفاضح من مستوطنى وجنود الإحتلال العبرى الإسرائيلى الذى يعربد دون حساب ويضرب بالقوانين والأعراف والاتفاقيات الدولية عرض الحائط فى ظل صمت دولى مريب ومنحاز.

 

وآخر تلك الإنتهاكات ما أصدره الكنيست الاسرائيلى بتاريخ 19 الجارى تحت مسمى قانون الدولة القومية للشعب اليهودى الذى يؤسس ويكرس التمييز والفصل العنصرى فى مخالفة صريحة لمبادئ القانون الدولى ومبادئ حقوق الإنسان وفى إجراء فاضح لمحاولة سرقة الهوية الفلسطينية من أصحاب الأرض الأصليين بعد أن سلبوهم وطنهم.

 

لقد قدمت الأمة العربية ودولها جميعاً متمثلة فى جامعة الدول العربية وعلى مستوى مؤتمرات القمة المتلاحقة مبادرات سلام واضحة ترتكز على مبدأ الأرض مقابل السلام وسعت حثيثاً فى كل المحافل الدولية والإقليمية لحشد الدعم والمساندة للقضية وللشعب الفلسطينى من أجل الوصول لحل الدولتين ودفعاً لسلام عادل لا تفرض فيه حلول مجحفة بحق الشعب الفلسطينى ولاجئيه وحريته وعاصمته فى القدس الشرقية.

 

إلا أن التعنت والمماطلة والمراوغة الصهيونية قد أبت للوصول للحلول المنشودة لحل القضية وإنهاء الصراع.

 

ولكن يبقى السؤال متى وكيف تعود للقدس عروبتها كعاصمة لفلسطين وتحل القضية الفلسطينية ويحصل الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة ويعلن دولته المستقلة؟؟.

 

نرى أن الإجابة على هذا السؤال تكمن فى توحد صفوف الأمة العربية واستعادتها قوتها ومكانتها وامجادها الغابرة.

 

ولا يفوتنا فى هذا المجال أن نثمن عاليًا دور البرلمان العربى وما وضعه من خطة شاملة للدفاع عن القضية الفلسطينية عامةً وعن القدس خاصةً من خلال التحرك الدولى والإقليمى لكافة البرلمانات الأوروبية واللاتينية وغيرها ومناشدة كافة الدول بعدم نقل سفاراتها إلى القدس والإشادة بدور الدول التى رفضت نقل سفاراتها وتشجيعهم جميعًا على مناصرة القضية الفلسطينية وتوفير الحماية للشعب الفلسطينى ودعم قرار الأمم المتحدة بشأن القدس وعلينا نحن وكافة البرلمانات العربية أن نساهم بقوة وندعم هذه الخطة فى إطار تكامل عمل كافة المنظمات والبرلمانات العربية فى هذا الشأن.

 

وإنا على يقين أن الله سبحانه وجل شأنه سيكلل تلك الجهود العربية والإسلامية بالتوفيق والنجاح ويعيد الحقوق لأصحابها أنه نعم المولى ونعم النصير.