قالت صحيفة "الانتبنتدى" الإسبانية إن السياحة هى المحرك الأساسى للاقتصاد الإسبانى، وبعد سنوات من الازدهار، يقل معدل النمو بسبب خسارة البلد الأوروبى لما يقرب من 260 ألف سائح بريطانى وألمانى عادوا إلى مصر.

ووفقا لرابطة الشركات السياحية الكبرى فى البلاد "Exceltur" التى تضم حوالى 20 من أكبر شركات السياحة فى البلاد، فإن "المملكة المتحدة وألمانيا هما البلدان الرئيسيتان من أصل السياح الدوليين القادمين إلى إسبانيا، ويركز حوالى 38% من إجمالى عدد القادمين من المسافرين الأجانب إلى البلاد (23% من البريطانيين، وحوالى 15% من الألمان، وقد بدأ عدد الزوار من كلا من الدولتين يقل بما يقرب من 260 ألف سائح بين يناير ومايو اتجهوا إلى مصر.

وهناك 149500 سائح بريطانى باستثناء أولئك الذين زاروا إسبانيا (ما يصل إلى ما مجموعه 1.9 مليون) وهناك 109،700 سائح ألمانى أقل من العام الماضى (ما يصل إلى 1.1 مليون فى الأشهر الخمسة الأولى من العام)، فذلك  الانخفاض الذى ترتبط به المجموعات السياحية الكبرى يتزامن مع  انتعاش الوجهات المتنافسة مثل مصر، والتى بدأ بها منظمو الرحلات الدولية تحويل المسافرين الأوروبيين بعد سنوات من التراجع بسبب عدم الاستقرار وانعدام الأمن.