عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مستهل زيارة سيادته للسودان اليوم، جلسة مباحثات مع الرئيس السوداني "عمر البشير" في القصر الجمهوري بالخرطوم، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين.

وقال السفير بسام راضي المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أعرب خلال المباحثات عن سعادته بزيارة السودان، مشيراً إلى ما تعكسه هذه الزيارة، التي تعد الخارجية الأولى في الفترة الرئاسية الثانية، من خصوصية العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين، التي يجمع بين شعبيهما روابط ثقافية واجتماعية وطيدة ممتدة عبر السنين.

كما أشاد الرئيس بالتطورات الإيجابية المتواصلة في علاقات التعاون بين البلدين، مؤكداً حرص مصر على مواصلة تطوير هذه العلاقات ودفعها نحو آفاق أوسع، بما يلبي طموحات شعبي وادي النيل الشقيقين نحو السلام والاستقرار والتنمية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس السوداني أعرب من جانبه عن تقديره والشعب السوداني للعلاقات الأخوية التاريخية مع مصر وشعبها، مشيراً إلى التاريخ المشترك ووحدة المصير التي تجمع بين البلدين والشعبين، كما أكد الرئيس السوداني حرص بلاده على تعزيز وتفعيل أطر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والتجارية، بما يعود بالنفع على الشعبين ويلبي طموحاتهما التنموية.

وأشار الرئيس البشير كذلك إلى تشابك مصالح البلدين وارتباط أمنهما القومي، ما يؤكد أهمية مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين للتصدي للتحديات التي تواجه المنطقة.

وذكر السفير بسام راضي أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعظيم التعاون الاقتصادي وتعزيز مختلف جوانب التعاون المشترك، في مجالات البنية التحتية والنقل والزراعة والإنتاج الحيواني، وفي هذا الإطار وجه الرئيسان بتشكيل لجنة تسيير برئاسة وزيري خارجية البلدين، وعضوية الجهات المعنية المختلفة، لبلورة مشروعات محددة بجداول زمنية يتم الالتزام بها، فضلاً عن تكثيف الجهود لوضع ما يتم الاتفاق عليه موضع التنفيذ، وذلك في ضوء توافر الإرادة السياسية والشعبية، وضرورة انعكاس ذلك على المستوى التنفيذي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن المباحثات تناولت كذلك استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، حيث أشاد الرئيسان بالمستوى المتميز من التنسيق الاستراتيجي والسياسي والأمني بين البلدين، والذي يهدف للحفاظ على الأمن القومي لمصر والسودان، ودفع جهود تحقيق التنمية والتعمير لصالح جميع شعوب المنطقة.

وعقد الرئيسان عقب انتهاء المباحثات مؤتمراً صحفياً مشتركاً، كما أقام الرئيس "عمر البشير" مأدبة عشاء تكريماً للسيد الرئيس.