أصدرت النيابة العامة بالعاصمة التركية أنقرة قرارا بتوقيف وإحضار 30 ضابطا بالجيش التركى، سبق فصلهم عن وظائفهم من قبل فى إطار التحقيقات المتعلقة بالمشاركة فى تدبير حركة الجيش ضد أردوغان عام 2016.

وقالت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، إن النيابة العامة بأنقرة أصدرت قرارا بإلقاء القبض على 30 عسكريا فى 13 مدينة مختلفة بحجة إجراء مكالمات هاتفية من خلال الهواتف العمومية، فى حدود المساحات التابعة للقوات المسلحة التركية.

وبناء على قرار النيابة العامة بدأت قوات الأمن حملات أمنية للبحث فى عناوين المتهمين فى مدن أضنة، وأماسيا، وبطمان، وبورصا، وأسكيشهير، وإسطنبول، وإزمير، وقيسري، وكزجالي، وقونيا، وكوتاهيا، وسامسون، ومركز الحملة هو العاصمة أنقرة.

وقد تبين أن من بين الموقوفين الذين فصلوا عن وظائفهم فى وقت سابق 4 ضباط  طيارين عسكريين.