اكتشف مسئولو مديرية الصحة بكفر الشيخ، إصابة "ش. م. ع" ربة منزل 25 سنة، مترددة على وحدة الغسيل الكلوى بفيروس الإيدز (نقص المناعة H I V) بعد أن أكدت معامل وزارة الصحة، إيجابية العينة الخاصة بها.

كانت إدارة إدارة الوقاية بالمحافظة قد سحبت عينات من مرضى الغسيل الكلوى، وعدد من الممرضات للتأكد من عدم انتقال المرض للمترددين على وحدة الغسيل الكلوى بكفر الشيخ.

وحُجِزَت ربة المنزل بمستشفى كفر الشيخ العام منذ 10 أيام، وتعانى من التهاب رئوى وفشل كلوى، وتم التعامل معها بصورة طبيعية من طاقم الأطباء والتمريض، وتتطلب الأمر ضرورة إجراء غسيل كلوى بقسم الكلى الصناعية بالمستشفى، وبإجراء التحليل لها تبين إصاباتها بالإيدز.

أما الحالة الثانية فكانت لزوج ربة المنزل، المريضة الأولى، والتى بسؤالها أكدت أنه كان يعمل فى شرم الشيخ، ثم نقل لها المرض بعد عودته. وعلى الفور تم إبلاغ وزارة الصحة، ونقلها لمستشفى حميات المحلة والذى يوجد به مكان مخصص لغسيل الكلى لمرضى "الإيدز".

فيما كانت الحالة الثالثة لشاب من إحدى قرى مركز كفر الشيخ، كان يعمل أيضًا فى شرم الشيخ، ولم تُكْتَشَف الحالة إلا بعد حجزه بمستشفى الحميات والصدر لمعاناته من أعراض البرد والأنفلونزا، ولكن لم تتحسن حالته بعد ارتفاع درجة الحرارة، فأجرى له الأطباء تحليل "إيدز" وتبين إصاباته بالمرض من خلال علاقة جنسية، ويتلقى العلاج فى الوقت الحالى.