قدمت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، أمام البرلمان تفاصيل خطتها للعلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبى بعد بريكست والتى أدت إلى استقالة وزيرين فى حكومتها وأثارت مخاوف من تمرد داخل الأغلبية الحاكمة.

واعتبرت رئيسة الحكومة تيريزا ماى فى مقدمة الوثيقة المثيرة للجدل التى تقترح اتحادا جمركيا جديدا مع الاتحاد الأوروبى، أن التوصل إلى اتفاق مع بروكسل يتطلب "براجماتية وتسويات من الجانبين".