أكد الدكتور علاء غنام، عضو لجنة إعداد مشروع قانون التأمين الصحي الشامل، إن زيادة أسعار السجائر 75 قرشا بدء من اليوم، تأتى انطلاقا من مواد القانون الجديد، والمتعلقة بمصادر تمويل الهيئة العامة للتأمين الصحى الشامل، التى تنص على فرض رسوم إضافية على أسعار السجائر و"المعسل" لصالح تطبيق القانون، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يتم إقرار زيادة سنوية بنسبة 10% على أسعار السجائر أيضا لصالح التأمين الصحى.

 

وأضاف غنام، فى تصريحات خاصة  لـ"اليوم السابع"، أن مصادر تمويل القانون تعتمد على 3 مصادر أساسية هم: اشتراكات الفئات القادرة، والخزانة العامة بدلا من غير القادرين، والأخير هى مصادر التمويل المجتمعى التى من أهمها السجائر 75 قرش على كل علبة، وعلى التبغ ومشتقاته، ورسوم على الطرق والسيارات أثنا تجديد التراخيص، وكل الأنشطة الاقتصادية فى البلاد ستدفع 2.5 فى الألف لتمويل التأمين الصحى، مشيرا إلى أن المدخنين يحملون الدولة إنفاق أكبر كثيرا فى حال مرضه.

 

وأوضح عضو لجنة إعداد مشروع قانون التأمين الصحى الشامل، أن بدء تحصيل زيادات بأسعار السجائر قبل البدء فى تطبيق القانون، جاء بناءا على رغبة فى خلق خزين تراكمى لرصيد صندوق التأمين الصحى الشامل، لافتا إلى أن ضريبة السجائر ليست جديدة، إلا أنه كان يتم توجيهها لصالح خزينة الدولة، موضحا أنه فى تلك المرة سيتم تحصيلها لصالح هيئة التأمين الصحى مباشرة.

 

وكان المحاسب محمد عثمان هارون رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية للدخان، إيسترن كومبانى، قد قال إنه بناء على زيادة قيمة التأمين الصحى تقرر زيادة أسعار سجائر الكليوباترا بمختلف أنواعها بنحو جنيه ونصف على كل علبة منها 75 قرشا للتأمين ومثلها للضرائب.