تصدر هاشتاج "الدولار" موقع التواصل الاجتماعى تويتر فى تركيا، بعد أن هبطت الليرة التركية بحوالى 2.00% مقابل الدولار الأمريكى، كرد فعل مباشر لإعلان تعيين الرئيس التركى صهره فى منصب وزير المالية.

 

وأدى التدهور الحاد الذى تشهده العملة التركية إلى ارتفاع الاستياء بين المواطنين الأتراك، وهو ما عبر عنه النشطاء الذين سخروا من "استقرار أردوغان" الذى لطالما وعد به مواطنيه من أجل انتخابه فى انتخابات مثيرة للجدل فى 20 مايو الماضى.

 

وتعرضت الليرة التركية إلى انخفاض غير مسبوق عقب تصريحات لأردوغان قبيل الانتخابات جاء فيها أنه سوف يحكم قبضة النظام الحاكم على الاقتصاد علاوة على تكهنات أثرت سلبا على العملة بتبني الرئيس سياسة نقدية تتضمن مستويات منخفضة لمعدل الفائدة على العملة، وارتفع التضخم فى تركيا إلى 15%.

 

وسجلت الليرة التركية، مزيدا من التدهور بنحو 5% مقابل الدولار الأمريكى، وتم التداول بالليرة بسعر 4.94 للدولار أى بخسارة 4.7% فى يوم، وبرزت مخاوف من تدهورها إلى 5 ليرات مقابل الدولار للمرة الأولى فى تاريخ تركيا.

 

وهذا يعنى أن العملة سجلت تراجعا فاق تدهورها القياسى فى مايو قبيل اجتماع استثنائى للبنك المركزى قرر فيه رفع معدلات الفائدة.