تمكنت أجهزة الأمن، خلال الفترة الأخيرة، من إجهاض العديد من المخططات الخارجية للترويج لفكرة زواج المثليين فى مصر، وممارسة الجنس بهذه الطريقة، كما أجهضت أجهزة الأمن فكرة انتشار جروبات تبادل الزوجات، ونجحت المأموريات الأمنية فى ضبط العديد من شبكات الدعارة يمارسون الجنس بين الرجال فى شقق مفروشة وفيلات بمنطقة المريوطية.

جهاز الأمن الوطنى وقطاع التوثيق والمعلومات ومباحث الانترنت، لا يلاحقوا الصفحات والجروبات الإرهابية على السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعى فحسب، وإنما لهم دور كبير فى الحفاظ على الأمن الاجتماعى من خلال الملاحقات المستمرة لجروبات ما يعرفوا بـ"المثليين" و"شبكات تبادل الزوجات" التى انتشرت مؤخراً بصورة ملفتة للانتباه.