أكدت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، أنها لن تقبل عفواً رئاسياً لأنها لا تشعر بالخطأ، مضيفة: "أحترم القضاء وسأدخل السجن راضية مرضية، بس يدونى شوية كتب ومكتبتى الموسيقية بجهاز وفلاشة مزيكا".

وطالبت الكاتبة الصحفية، بإلغاء مادة ازدراء الأديان، لأنه لم يعد لها مكان الآن، مضيفة :"لست خائفة ولا أشعر بالذنب، ونحن أصحاب ثقافة سمعية، ومشكلتنا هى الثقافة النقلية وقراءة العناوين فقط"، معتبرة، فى تصريحات تلفزيونية للإعلامى مجدى الجلاد، أن الجماعة الثقافية مفككة وفشلت فى تشكيل جبهة حقيقية صلبة.