سلم الشاب الفلسطينى محمد شحادة نفسه للقوات الإسرائيلية فجر الأحد، بعد أن رفضت الأجهزة الأمنية الفلسطينية استقباله على خلفية حادث دهس نسبه الجيش الإسرائيلى إليه، وذلك إثر اتهام السلطات الإسرائيلية شحادة بتنفيذ عملية دهس أصيب على إثرها ثلاثة من الجنود الإسرائيليين قرب مستوطنة بيتار عيليت، مساء السبت.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى فيديو لعملية التسليم، ونقلت روسيا اليوم تصريحات شحادة ذو الـ21 عاما، والذى سلم نفسه فى موقع عسكرى فى بيت لحم، أن الدهس كان مجرد حادث مرورى عادى وليس عملية دهس.

وشهد الشارع الفلسطينى حالة استياء من موقف الشرطة الفلسطينية لرفضها التدخل فى قضية شحادة الذى قرر تسليم نفسه للجانب الإسرائيلى.