"العرف أحد مصادر التشريع التى أخذ بها القانون المصرى، كما أن الأب ملزم بالإنفاق على ابنائه حتى الزواج"، هكذا جاءت نص حيثيات محكمة الأسرة بزنانيرى، بعدما ألزمت أب بدفع مبلغ 200 ألف جنيه لنجلته كمصروفات تكاليف زواجها وتجهيزها.

وتابعت الحيثيات، أنه حال يسر الحالة المادية للأب فعليه تزويج ابنته بما يليق بها وما يتناسب مع الوسط الذى تعيش فيه نجلته، وعليه فأن نفقات الجهاز للعرف تدخل فى هذا الإطار.

جاء حكم المحكمة لصالح "هالة.م.أ" بعدما اتهمت والدها فى دعوى قضائية بأنه على الرغم من يسر حالته المادية كونه تاجرا ويمتلك عدة محال؛ ولكنه يرفض المساهمة فى تجهيزها، رغم عدم وجود أى خلافات بينهما، ولكنه يرغب فى التوفير والضغط على خطيبها لتحمل تلك المصروفات.

وأكدت: بعد عقد القران واتفاقه مع أهل العريس وكتابة القائمة رغم دفعه المهر لوالدى لتجهيزى به وما يشتريه من منقولات وخلافه، إلا أنه أخذ المال وأنفقه على نفسه ورفض دفع الجزء المخصص للمشاركة فى الجهاز.

وتابعت: حدثت مشاكل مع أهل زوجى وصلت للتهديد بالطلاق مما دفعنى  لطلب تدخل الأقارب لحل المشاكل وعندما فشلت ولم أجد حل تقدمت بإقامة الدعوى مرفقة بالفواتير التى تثبت كافة المبالغ التى دفعتها ليردها إلى زوجى.