تفقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، يرافقه الدكتور خالد العنانى وزير الآثار، واللواء كمال الدالى، محافظ الجيزة، واللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، اليوم السبت، أعمال تنفيذ المتحف المصرى الكبير.

 

وقام رئيس الوزراء بجولة داخل معمل ترميم الآثار العضوية، ومعمل ترميم الآثار غير العضوية، ومعمل ترميم الآثار الخشبية، ومنطقة الآثار الثقيلة. كما تفقد مخزن آثار الملك توت عنخ آمون، ومخزن آثار الدولة القديمة.

 

واستمع رئيس مجلس الوزراء إلى شرح من وزير الآثار، ومسئولى الهيئة الهندسية، حول مشروع المتحف المصري الكبير، والخطوات والمراحل الجارية لتنفيذه، حيث تمت الإشارة إلى أنه تم الانتهاء من إنجاز نحو 78% من أعمال المشروع، لتكون المرحلة الأولى منه جاهزة للافتتاح نهاية ديسمبر المقبل، بحيث يعرض المتحف لأول مرة أكثر من 5000 قطعة أثرية من كنوز الفرعون الذهبي توت عنخ آمون مجتمعة معاً، بالإضافة إلى عرض التمثال الضخم للملك رمسيس الثاني ببهو المدخل، مروراً بعدد 87 تمثالاً ملكياً، وعناصر معمارية أثرية عند الدرج العظيم، وصولاً إلى واجهة زجاجية مهيبة يصل ارتفاعها إلى 28 مترا مريعا تطل على أهرامات الجيزة. 

 

وخلال الشرح تمت الإشارة، إلى أن مساحة المتحف المصرى الكبير تبلغ حوالى 500 ألف متر مربع، حيث يعد واحدا من أكبر متاحف العالم، الذى يضم آثار حضارة واحدة، بحيث يحتوى على نحو 100 ألف قطعة أثرية تمثل حضارة مصر منذ ما قبل التاريخ وحتى العصرين اليوناني والروماني، وقد تم نقل أكثر من 43 ألف قطعة أثرية إلى مركز الترميم والمخازن بالمتحف من مختلف المواقع والمخازن والمتاحف الأثرية من جميع أنحاء الجمهورية.

 

كما نوه وزير الآثار، إلى قيام الوزارة مؤخراً بالتعاون مع وزارة الاستثمار بالإعلان عن بدء إجراءات التأهيل المسبق لإدارة وتشغيل خدمات المتحف المصري الكبير، على أن تتولى وزارة الأثار إدارة كل ما يتعلق بالقطع الأثرية ومركز ترميم الآثار والمخازن الأثرية، وقاعات العرض المتحفي، ومسئولية تأمينها.

 

وأوضح انه يتم تمويل مشروع المتحف المصرى الكبير من الحكومة المصرية، بالتعاون مع الحكومة اليابانية متمثلة في هيئة التعاون الدولي اليابانية (الجايكا).

 

ويضم المشروع متحفاً للطفل، ومركزا لصيانة وترميم الآثار، يحتوي على العديد من معامل الترميم المختلفة والمتخصصة، ومخازن للآثار، ومعامل للبحث العلمى، وقاعات للتثقيف المتحفي، كما يزود المشروع بأحدث وسائل العرض المتحفي والتأمين في العالم. كما يضم مجمع المتحف أيضاً منطقة خدمية بها مطاعم مطلة على أهرامات الجيزة، وقاعة للمؤتمرات.