أكد الدكتور ولاء جاد الكريم مدير مؤسسة شركاء من أجل الشفافية، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحد من مساهماتها المالية فى الهيئات التابعة للأمم المتحدة التى لا تنصاع للرغبة الأمريكية لتوجيه قراراتها، لافتًا إلى أن أمريكا تقلل مساهمتها فى مفوضية شئون اللاجئين، وأن هذا يحدث مع هيئات أخرى تساهم فيها ولا تحقق إرادتها.

 

وأوضح الدكتور ولاء، فى تصريح لـ"اليوم لسابع"، أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تنسحب من عضوية المجلس الدولى لحقوق الإنسان، إنما هو انسحاب من المناقشات، مؤكدًا أن أمريكا تحاول الضغط لرفع الحرج الحقوقى عن دولة الاحتلال الإسرائيلى.

 

وأضاف ولاء، أن الموقف الأمريكى الأخير يكشف بشكل واضح زيف التوجه الحقوقى للولايات المتحدة الأمريكية، ويؤكد أنها لا تحترم حقوق الإنسان خارج أراضيها وتدعم جريمة ترتكب منذ سنوات طوال بالأراضى الفلسطينية المحتلة، موضحًا أن الإجراء الأمريكى الأخير سيزيد من عزلة الولايات المتحدة وجولة جديدة تخسرها داخل الأمم المتحدة، ويدل على أسلوب البلطجة الأمريكية فى التعامل مع الآليات الأممية.