تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، تطبيق  المنظومة الجديدة لتسويق المنتجات الزراعية مباشرة من الحقل إلى المستهلك  للحد من سلسلة الوسطاء، والقضاء على جشع التجار، وضمان وصول الحاصلات الزراعية مباشرة للمستهلك بسعرها الحقيقى من خلال منافذ تسويق الخضروات التابعة لـ27 من المديريات الزراعية، والإدرات التابعة للإدراة المركزية للبساتين والحاصلات الزراعية من كل قرية بمحافظات الجمهورية.

وقال المهندس محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للبساتين بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع "، إن المنظومة بدأت فى محافظة الشرقية والإسماعيلية، وتبدأ حاليا فى "الإسكندرية والدقهلية"، مؤكدا أن تعدد الوسطاء بين المزارع والمستهلك يعد سببا رئيسيا فى خسارة للمزارع وارتفاع الأسعار على المستهلك، مشيرًا إلى أن هناك سرعة فى  تنفيذ منظومة الخدمة التسويقية ومواصلة  تنفيذ التجربة  بمحافظات الجمهورية .

 وأضاف محمود عطا، أن المنظومة تحقق هامش ربح للمزارعين من خلال تسويق منتجاتهم للسوق المحلى، وتوصيلها للمستهلك بالسعر والجودة المناسبة، والقضاء على سلاسل الوسطاء، من أجل رفع المعاناة عن المواطنين وإعطاء الفلاحين حقوقهم، حيث تقوم مديريات الزراعة بمحافظات الجمهورية التوسع فى شراء المحصول والتى بدأتها  بمحصول الخضروات من المزراعين وعرضها بمنافذها لبيعها للمستهلك بأسعارها الحقيقة دون وسيط وإعطاء المزراعين ثمن المحصول، ويكون الهدف الأول هو عودة القرية المنتجة وتحقيق هامش ربح للمزراعين.

وكشف تقرير الإدراة المركزية للمحاصيل البستانية والحاصلات الزراعية، أنه من ضمن المحاصيل التى سيتم دراسة تسويقها من المزراع إلى منافذ مديريات الزراعة، والبلغة 48 محصولا منها البطاطس ، والثوم ، الخرشوف ، البطاطا ، القلقاس ، الطماطم ، الفلفل ، الباذنجان ، الفاصوليا  ، البسلة ، سبانخ ، لوبيا ومن بين المحاصيل التى سيتم تسويقها سواء العروة النيلية والشتوية والصيفية، منها الخيار البطيخ  ، والكرنب ، والقرنبيط ، والجزر.